::  جرحى في الساحل الغربي يشكون الاهمال في مستشفيات عدن      :: رابطة أسر ضحايا الاغتيالات تعلن عن نفسها في حفل بعدن       :: أول تعليق لأمريكا حول نتائج مشاورات السويد      :: السفير باحميد يبحث مع وزير السياحة الماليزي آفاق تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين     

أخبار وتقارير

الرئيس هادي في ذكرى ثورة 26 سبتمبر يقول ان الحوثيين أعادوا للذاكرة «قبح وبشاعة» أسلافهم الائمة

       27/09/2015 03:57:17

الرئيس هادي في ذكرى ثورة 26 سبتمبر يقول ان الحوثيين أعادوا للذاكرة «قبح وبشاعة» أسلافهم الائمة 

يمان نيوز - متابعات


قال الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي إن جماعة الحوثيين المسلحة أعادت إلى الذاكرة ما وصفها بـ«صورة القبح والبشاعة» التي اتسم بها حكم أسلافهم الأئمة الذين حكموا اليمن نحو ألف عام، وأن الحوثيين حاولوا «استنساخه وفرضه من جديد».

 

وأضاف في مقال بمناسبة الذكرى الثالثة والخمسين لثورة 26 سبتمبر 1962 التي أطاحت بحكم الأئمة وأقامت النظام الجمهوري «ربما لم يكن الحوثيون يدركون وهم يسعون لعودة الماضي البغيض أن الفارق مختلف جدا وأننا اليوم نعيش عصر الفضاء المفتوح والوعي ولأنهم لم يقرأوا حركة التاريخ ومتغيراته فقد انطلقوا من كهوف أسلافهم بنفس الأدوات والمنهج والشعارات لكن الواقع الذي يحيط بهم كان كفيلا بأن يسقطهم ويكشف عورتهم ويعيد لسبتمبر المجيدة ألقها وزخمها الكبير».

 

ووعد الرئيس هادي في المقال الذي نشره على صفحته الرسمية بموقع «فيسبوك» برفع علم الجمهورية اليمنية في جبال مرّان وسنحان، في إشارة إلى جبال مرّان معقل جماعة الحوثيين، ومنطقة سنحان مسقط رأس الرئيس السابق علي عبدالله صالح المتحالف مع الحوثيين.

 

وفيما يلي نص المقال:

ثلاثة وخمسون عاماً من عمر ثورة السادس والعشرين من سبتمبر المجيدة التي شهدها اليمن في العام 1962م ميلادية وعلى إثره قامت الجمهورية العربية اليمنية في شمال اليمن على أنقاض حكم الأئمة آل حميد الدين الذين استمروا قرونا طوال يعرقلون مسيرة الوحدة والتنمية والتعايش في اليمن.

 

هناك اليوم أجيال تعاقبت بعد انبلاج فجر ثورة اليمنيين المجيدة وربما بعض الأجيال الشابة لم تطلع بشكل كامل على الفارق التي أحدثته ثورة سبتمبر في وعي وحضارة وتاريخ وواقع اليمنيين.

 

ان يمن ما بعد 26 سبتمبر غير ما قبله ويختلف عنه اختلافاً جذرياً وشاملاً فقد كانت اليمن – والشطر الشمالي على وجه الخصوص – مغيبة في مجاهل التاريخ حيث لا يعرف اليمن من العالم أحداً ولا يخرج منها سوى الأئمة وأبناءهم ممن سموا أنفسهم سيوف الإسلام وأنصار الله وحرّاس القرآن الذين استأثروا بكل مقومات الحياة وتركوا اليمنيين يعانون الثلاثي المرّ "الفقر والمرض والجهل" عن عمد وتخطيط ومنهجية حكم اتبعها الأئمة ليستمروا في إذلال اليمنيين والعيش تحت حكمهم محبين خائفين.

 

لقد كان التعليم والوعي والحرية هو العدو الوحيد الذي حاربه الأئمة طوال فترة وجودهم في اليمن, وكانت سلطتهم مجرد قيود وأغلال ومحاكم تفتيش عرقية ومذهبية وجباية زكوات وخراج وفيد وحروب وغنائم وصراعات وبحور دماء بقوة السيف والمذهب.

 

اليوم ونحن نتذكر ثورة السادس والعشرين من سبتمبر المجيدة بإجلال وإكبار فقد أعاد الحوثيون إلى الذاكرة صورة القبح والبشاعة التي كان يتسم بها حكم أسلافهم الأئمة والذي كانوا يريدون استنساخه وفرضه من جديد.

 

ربما لم يكن الحوثيون يدركون وهم يسعون لعودة الماضي البغيض أن الفارق مختلف جدا وأننا اليوم نعيش عصر الفضاء المفتوح والوعي ولأنهم لم يقرأوا حركة التاريخ ومتغيراته فقد انطلقوا من كهوف أسلافهم بنفس الأدوات والمنهج والشعارات لكن الواقع الذي يحيط بهم كان كفيلا بأن يسقطهم ويكشف عورتهم ويعيد لسبتمبر المجيدة ألقها وزخمها الكبير. محاولين إسقاط التجربة الإيرانية على الشعب اليمني العظيم وهو ما رفضه شعبنا فهو لم ولن يقبل تلك التجربة الفاشلة والتي فشلت في مهدها.

 

الثابت المشترك بين أئمة الأمس ودعاة الإمامة الجدد أنهم أعداء للدولة والمؤسسات وعامل أذى وقلق وتهديد للأشقاء والجيران, فكما أن الأئمة الذين ظلوا في اليمن طويلا لم يقيموا دولة وطنية ولم يبنوا مؤسسات أو يحترموا إرادة شعب فقد كان الواهمون الجدد يسارعون إلى هدم الدولة ونهب سلاحها وإهانة مؤسساتها كما سارعوا إلى استفزاز الجوار الشقيق وجعلوا من أنفسهم خنجرا إيرانيا يطعن في الجسم الواحد للجزيرة والخليج العربي وفي كل مرة يستأجرون المرضى والمجرمين وأصحاب النزوات الشريرة والأطماع البائسة كما هو حالهم اليوم وهم يستأجرون صالح وأعوانه لقتل أبناء شعبنا وتحقيق الأذى لأشقائنا مستفيدين من كتلة الشر والسلاح التي حملها على مدى سنين طوال وخيانته للجمهورية والثورة والوطن من خلال نواياه المبكرة في الانقلاب على الحكم الجمهوري وعلى نضالات اليمنيين وتحويل اليمن إلى ضيعة خاصة به وبأبنائه وأسياده الذين لم يستطع التحلل من ربقة الرهبة منهم والخروج عن دائرة العبد التابع لهم.

 

إننا ونحن نقف أمام ثورة سبتمبر الغراء في عيدها الثالث والخمسين لنتذكر أننا في حالة مستمرة للدفاع عن الجمهورية وأهدافها العظيمة من أعدائها ،كما أننا نتذكر في ذكرى سبتمبر أن أغلب فصول حركة النضال الوطني والتحرير انطلقت من مدينة عدن الباسلة التي ظلت منارة وعي وشعلة ثور