:: شركة جديدة للإتصالات والإنترنت في عدن.. ضربة قاصمة للحوثيين وتجفيف مواردهم المالية       :: السعودية تدعم شرطة الجوف بثلاثين طقماً أمنياً      :: رئيس الوزراء يخاطب شركات الإتصالات بسرعة الربط مع مشروع «عدن نت» .. ويتوعدها بتحمل عواقب التأخير ..«تفاصيل»      :: مسئول حكومي: انتزاع الحكومة الشرعية لعملية التحكم في الإتصالات من قبضة المليشيا انتصار كبير للسيادة      

أخبار وتقارير

صحيفة الوطن السعودية تكشف عن (رجل المرحلة الصعبة) المكلف بتحرير العاصمة صنعاء

       04/10/2016 23:02:38

يمان نيوز  /صحف
كشفت صحيفة الوطن السعودية، اليوم الثلاثاء، عن تغير موقف معظم القبائل اليمنية التي كانت توالي المتمردين الانقلابيين منذ عودة نائب الرئيس، الفريق علي محسن الأحمر، إلى اليمن، في يونيو الماضي، واستقراره في مأرب، وان كبرى القبائل اليمنية غيرت مواقفها وتوقفت عن ذلك، وأعلنت انحيازها الكامل للشرعية. 

وقالت الصحيفة، أن كبرى القبائل اليمنية التي تقطن منطقة الحزام الأمني في صنعاء جددت رفضها التعامل مع ميليشيات الحوثيين الانقلابية وحليفها المخلوع، وأكدت تمسكها بالانحياز إلى جانب الشرعية التي تمثلها حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي، مشيرة إلى أنها ملتزمة بالعهد الذي قطعته لقيادة التحالف العربي لاستعادة الشرعية، بعدم رفد الميليشيات بأي من أبنائها المقاتلين. 

ووفقا للصحيفة، فإن النفوذ الكبير الذي يتمتع به الأحمر سيكون له دور حاسم في قلب موازين معركة استعادة صنعاء، لمصلحة القوات الموالية للشرعية، وهو ما حدث بالفعل، إذ حققت قوات المقاومة الشعبية وعناصر الجيش الوطني تقدما كبيرا في جبهات نهم وصرواح، وكبدت الميليشيات خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات. وقال المركز الإعلامي للمقاومة في بيان على صفحته بموقع فيسبوك، إن الانقلابين لجأوا إلى استخدام بعض الموالين لهم بهدف التأثير على القبائل الكبرى، وإقناعها بإرسال أبنائها للقتال معهم، إلا أن تلك المحاولات منيت بفشل ذريع، إذ رفض مشايخ القبائل تقديم أي نوع من الدعم لهم

التمسك بالعهود 

نقل المركز تصريحا للقيادي القبلي عثمان الجبر قوله، إن صالح طلب من بعض المشايخ الموالين له بمحافظة صنعاء التنسيق مع أعضاء في اللجنة العامة لحزب المؤتمر الشعبي، وممارسة ضغوط على قبائل الحزام الأمني، لحثها على إرسال مزيد من المقاتلين، لتعويض الخسائر الفادحة التي تكبدها طرفا الانقلاب في كثير من جبهات القتال، لا سيما في نهم وتعز والشريط الحدودي المشترك مع السعودية. إلا أن قبائل خولان الطيال وبني ضبيان، والتي تعد من أقوى قبائل المنطقة، أعلنت عدم موافقتها على الطلب، وزادت بأنها لن تسمح حتى بمرور ميليشيات الانقلابيين عبر أراضيها، وأن موقفها من دعم الشرعية نهائي ولا تراجع عنه 

انقلاب المواقف 

كانت معظم قبائل محافظة صنعاء أعلنت مقاطعتها الميليشيات، وتوقفت عن دعمها، وأرغمت أبناءها الذين كانوا يشاركون ضمن قوات الحوثي على العودة الفورية، وهو ما دفع الجماعة المتمردة إلى إرسال مندوبين عنها محملين بكميات كبيرة من الأموال، في محاولة لشراء ذمم مشايخ القبائل، إلا أن تلك الخطوة لم تنجح، فحاولت استخدام أسلوب التهديد، وهو ما أثار غضب مشايخ القبائل الذين طالبوا المندوبين بسحب تهديداتهم، وإلا فإنها لن تكون مسؤولة عن تأمين حياتهم أو سلامتهم، كما طالبتهم بمغادرة مناطقها فورا.