:: شركة جديدة للإتصالات والإنترنت في عدن.. ضربة قاصمة للحوثيين وتجفيف مواردهم المالية       :: السعودية تدعم شرطة الجوف بثلاثين طقماً أمنياً      :: رئيس الوزراء يخاطب شركات الإتصالات بسرعة الربط مع مشروع «عدن نت» .. ويتوعدها بتحمل عواقب التأخير ..«تفاصيل»      :: مسئول حكومي: انتزاع الحكومة الشرعية لعملية التحكم في الإتصالات من قبضة المليشيا انتصار كبير للسيادة      

كتابات

بين أسرى عائلة هادي وأسرى عائلة صالح 

       محمد عبدالله القادري  06/01/2018 13:57:08



محمد عبدالله القادري 

عندما يقع عدد من فريقك واتباعك وانصارك وجنودك أسرى عند خصمك ، فأن ذلك لا يستوجب عليك إيقاف المواجهة وتغيير الموقف ، فالأسرى لا توقف حروب ولم تغير مواقف ، ولو كل من وقع من فريقه أسرى عند خصمه اوقف معركته وغير موقفه لتوقفت كل الحروب وتغيرت كل المواقف بسبب الأسرى .
ومن يستخدم أسراه كمبرر لتغيير موقفه وايقاف مواجهته مع خصمه ، فهذا شخص سطحي ينظر إلى قضية ذاتية ويتجاهل قضية عامة ، ويستخدم عذر أقبح من ذنب .

هناك أسرى لدى جماعة الحوثي من عائلة الرئيس هادي وهو اخيه ناصر منصور هادي الذي أسره الحوثي في بداية الحرب ، وهناك أسرى من عائلة صالح الذين أسرهم الحوثي عند المواجهة التي انتهت بمقتل صالح ، ودعونا نقارن بين نظرة وموقف الطرفين عائلة هادي وعائلة صالح نحو أسراهم .

 الرئيس هادي لم يجعله أسر اخيه ناصر يتراجع عن موقفه ويوقف حربه على جماعة الحوثي ويسعى لمراوغتهم والاستسلام لهم .
هادي لم يتجه لمفاوضة الحوثي من أجل اطلاق شقيقه ، ولم يجعل قضية اخاه ناصر هي القضية الرئيسية والهامة .
والسبب ان هادي ينظر لليمن كقضية عامة ، يهمه اليمن كلها وتحريرها وتخليصها من كل الشرور والفتن والمشاريع الهدامة .
هادي ينظر إلى اليمن انها اغلى من نفسه ومن ابناءه واخوانه وكل ما يملك .
لذا لم يستطع الحوثي ان يجعل من تم أسرهم من عائلة هادي ورقة ضغط على الرئيس هادي إطلاقاً .

 أحمد علي عبدالله صالح وابن عمه يحيى ، جعلوا الأسرى الذين أسرهم الحوثي من عائلة صالح كابناء صالح مدين وصلاح وابناء اخيه كمحمد بن محمد عبدالله صالح هم القضية الرئيسية والهدف الهام ، واصبح كلما يهمهم هو اطلاق اسراهم فقط من سجون الحوثي ، ولذا استخدموا موقفاً غامض وغير قوي بعد مقتل صالح في صنعاء على ايدي الحوثي ، وشحذوا كل همهم وتواصلاتهم وامكانياتهم من أجل اطلاق اسراهم.
أحمد علي يصدر بيان ضعيف وركيك بعد مقتل والده ، ولم يحدد قتلة أبيه في جملة واحدة ويدعوا كل المؤتمريين والقبائل للاستمرار في الانتفاضة ، ولم يعلن تأييده للشرعية وجيشها الوطني كموقف مناسب وصائب ومطلوب لتخليص اليمن من جماعة الحوثي الاجرامية ، وذلك بحجة مراعاة الأسرى اشقاءه وابن عمه في سجون الحوثي وخوفه على حياتهم !! 
يحيى صالح يعلن تأييده لإيران ويشيد بحزب الله اللبناني بعد مقتل عمه ، وذلك بحجة مغازلة الحوثي ومراوغته كي يطلق الأسرى من سجونه شقيقه وابناء عمه !! 
يحيى صالح يتواصل مع فائقة السيد بعد لقاءها بالصماد ويترجاها بأن تجعل تأييدها لمقتل عمه وعودتها لمزاولة عملها مقابل ان تفرج جماعة الحوثي عن شقيقه وابناء عمه !! 
يحيى الراعي يعقد جلسة في مجلس النواب ويتحدث انه طلب من الصماد الافراج عن الأسرى من عائلة صالح وجعلوا ذلك مبرر لتأييدهم للحوثي وتلبية مطالبه وموالاتهم له !! 
اعضاء اللجنة العامة للمؤتمر جناح صالح جعلوا الافراج عن الأسرى من عائلة صالح هو مبرر مساندتهم للحوثي والوقوف معه !!
يؤيدون الحوثي ويساندونه ويراوغونه بمبرر انهم يسعون للافراج عن الأسرى من عائلة صالح ... عذر اقبح من ذنب .
لم يهمهم صنعاء الأسيرة كلها بيد الحوثي يعذبها في سجنه وينكل بها ويسومها سوء العذاب ، لم يهمهم اليمن وتخليصها من الانقلاب والمشروع الإيراني ، لم يهمهم دماء صالح ودماء كل يمني اراقها الحوثي ، لا يهمهم كلما يفعله الحوثي باليمن واليمنيين من افقار ونهب وطغيان واستبداد .... يهمهم فقط الافراج عن عائلة صالح من سجون الحوثي .
مدين وصلاح نجلي صالح ومحمد نجل شقيقه هم القضية الهامة والوحيدة والرئيسية والكبرى.
سيفعلون كلما يريد الحوثي من اجل اطلاق عائلة صالح.

مالذي ستقدمونه للأسرى من عائلة صالح بمواقفكم السلبية وتنازلاتكم الكبيرة ؟
هل انكم اذا ساندتم الشرعية تخافون ان يقوم الحوثي بقتل الأسرى من عائلة صالح ، ولذا اضطررتم لمساندة الحوثي ومراوغته من اجل ان تمنحوا اولئك الأسرى الحياة وتنقذوهم من الموت ..... الموت بيد الله وليس بيد الحوثي ، ولو كان الموت بيد الحوثي لعبدناه من دون الله .
أم انكم بتنازلاتكم ومواقفكم هذه تريدون اخراج الأسرى من سجون الحوثي واضطهاده وتعذيبه لكي يتجهوا خارج اليمن ويعيشوا في الفنادق الفارهه والفلل الضخمة ويتابعوا مشاريع واستثمارات صالح .... السجن اشرف لهم مما تريدون ، ان يظلوا في السجن أحرارً رافعي الرؤوس أفضل من ان يخرجوا منه اذلة صاغرين عبيد فارين مستسلمين.

كان المفروض على يحيى صالح ان يتحرك نحو المجتمع الدولي ومنظماته ، ويطرح عليهم قضايا الأسرى والمختطفين والمعتقلين في سجون الحوثي ، ويسعى للافراج عنهم عبر مساندة دولية مدعوماً بقوانين الأسرى والحريات والحقوق الانسانية .
كان الاحرى على احمد علي ويحيى ان ينطلقوا لجبهة نهم ويشاركوا في تحرير اليمن وصنعاء ويساهمون بصنع الانتصار العظيم الذي سيحرر اليمن كلها من الحوثي ويحرر كل سجين ومختطف وأسير .

لمدة ثلاثة اعوام وناصر منصور هادي في سجون الحوثي ، والرئيس هادي شامخ شموخ الجبال مواصل الكفاح لا يهين ولا يلين ولم يتنازل للحوثي عن تحرير اليمن مثقال قيد انملة .
وابناء صالح وشقيقه لهم شهر في سجن الحوثي ، وقد قدم احمد علي ويحيى واتباعهم كل التنازلات من اجل اطلاقهم .
هنا يتضح الفرق بين من ينظر لليمن كمشروع وطني ومن ينظر إليها كمشروع شخصي.