:: قيادي حوثي ينهب 8 ملايين ريال من موارد وزارة الدفاع التي تسيطر عليها الجماعة بصنعاء      :: مواجهات عنيفة وانتزاع ألغام زرعتها المليشيا في جبهة صرواح غربي مارب      :: مصدر رئاسي يوضح حقيقة رفع العقوبات عن نجل صالح       :: محافظ الجوف يتفقد الصفوف الأمامية للجيش والمقاومة في وادي خب      

كتابات

تمرد قيادة جامعة صنعاء علي التعليم العالي

       سعيد الجعفري 09/02/2018 19:21:50



سعيد الجعفري
التمرد هو الخروج علي القوانين والأنظمه والعمل وفقا للأهواء والرغبات والمصالح الخاصه . والعلاقه بين الجامعه ووزارة التعليم العالي يحكمها القانون . وتعد الجامعه احدي المؤسسات العلميه الخاضعه لأشراف وتوجيهات وزارة التعليم العالي ، مثلها مثل غيرها من الجامعات ، لكن القياده الحاليه للجامعه تعمل بشكل عشوائي وبطريقه تقليديه وبمعزل عن الجهات الرسميه التي تشرف عليها كا التعليم العالي ورئاسة الوزراء والمجلس السياسي وغيرها من لجهات الرسميه .هذا السلوك الذي تقوم به هذه القياده 
ليس له أي تفسير سوي تفسير واحد هو تمرد قيادة الجامعه ، بل وتحويلها من مؤسسة أكاديمه عامه الي مؤسسة خاصه وشركة عائليه ريعها يعود لصالح تلك القياده التي انحرفت بمسار العمل الاكاديمي المنبثق من الالتزام بتعليمات الرؤساء الادارين وعدم مخالفتها وتقدير ظروف الطلاب والأبتعاد عن الصراعات التي تسئ الي سمعة هذه الجامعه .والاهتمام بالجوانب العلميه التي تقدمها للفئيات المستهدفه واتاحة الفرصه لاكبر قدر من الشباب للاستفاده من الالتحاق بها وتمكينهم من التحصيل العلمي والابتعاد عن وضع العراقيل والتعقيدات التي تعيقهم من الحصول علي فرصة التعليم العالي. وبذالك فأن رفض قيادة الجامعه تنفيذ قرارات الوزير وتعليماته بتسجيل الطلاب وما يترتب علي ذالك من أضرار متمثله بحرمانهم من أكمال دراستهم بحسب التخصصات المحدده لهم من قبل الوزاره يعد جريمه كبيره وليست مجرد مخالفه أداريه. وبالتالي فأن استمرار هذه القياده في التعنت برفض تسجيل الطلاب يعد مؤشر خطير علي عدم تقديرها ظروف الطلاب وتمردا واضحا يستوحب عزل تلك القياده التي لاتمتلك الكفأة المطلوبة ( الدغار ومحمد شكري وعلي الوجيه ، الذي يعمل مسجل للجامعه بمؤهلات مظروبه ومشبوهة ، ولاتنطبق عليه شروط شغل هذه الوظيفه ). ويبنغي أخماد هذا التمرد وعزل هذه لقياده ومحاسبتها علي هذا السلوك ، ناهيك عن قيام هذه القياده بتسجيل حالات فرديه كثيره ومعدلاتهم منخفضه ، لكن ݐالمؤثرات الخارجيه تعمي أبصار تلك القياده . 
مثل هذا الأمر يستدعي التعامل معه بصرامه ، فلايجوز السكوت عليه من الجهات العلياء.