:: حصاد خمس سنوات من انقلاب الحوثي      :: اغلاق شبكات التحويل يعمق معاناة الشعب      :: تدشين مشروع الاستجابة العاجلة للاحتياجات البيئية      :: صحفي يمني بهذه الطريقة تُذل وتُهيين الرياض المسؤولين اليمنيين !     

كتابات

كلمة للتاريخ في الذكرى 37 لتأسيس المؤتمر الشعبي العام

       25/08/2019 00:31:05

كلمة للتاريخ في الذكرى 37 لتأسيس المؤتمر الشعبي العام

بقلم:ناصر علي الصانع


في البداية اتقدم بإحر التهاني والتبريكات لكافة قيادات وقواعد حزب المؤتمر الشعبي العام بمناسبة الذكرى ال 37 لتأسيس حزبهم الوطني الرائد والكبير الممتد إلى كل بيت في ربوع اليمن السعيد.

وإذا كان لي من كلمة في هذه المناسبة التاريخية فمن الإنصاف أن اتطرق إلى الجوانب المشرقة في هذا الحزب المدني العملاق الذي حكم اليمن عقودا من الزمن نختلف او نتفق حولها؛إلا أن حزب المؤتمر الشعبي العام كان محطة تاريخية تمت صياغتها بأيادي يمنية في العام 1982م ليمثل بيتا جامعا لكافة المشارب السياسية المختلفة ورافعة للعمل الوطني الذي كان من أبرز اهدافه الحفاظ على النظام الجمهوري  وتحقيق الوحدة اليمنية المباركة وبناء مؤسسات الدولة المدنية.

لقد كان حزب المؤتمر الشعبي العام حزبا وطنيا في نشأته خرج ونبت من الأرض اليمنية وليس له أي امتداد دولي او اقليمي كل افكاره وأدبياته مستوحاه من الثقافة اليمنية المحلية الأصيلة وليس له أيدلوجيا او موروث ثقافي مستورد؛ تميز بالمرونة في تعامله مع غيره من المكونات والاحزاب السياسية وتعود على ثقافة التسامح والتعايش السلمي؛معظم منتسبيه يميلون للتدين الفطري الوسطي المعتدل.

ظل حزبا مرتبطا بالهموم الوطنية والقضايا المجتمعية الشعبية في معظم مراحله بحكم نموه في رحم السلطة وترعرعه في كنف الدولة الذي جعل منه اكبر الأحزاب اليمنية تواجد في الساحة واوسعها انتشارا في ربوع اليمن السعيد.


وكان من الطبيعي لحزب عرف بإنه حزب الدولة الذي لم يجرب العيش خارج السلطة أن ترتبط به شبكات كبيرة من المنتفعين والمصلحيين الذين حولوا اهداف الحزب الوطنية إلى مصالح شخصية أثرت على مسيرة الحزب الرائدة.


ويتميز حزب المؤتمر الشعبي العام بإنه لا يميز بين منتسبيه ولا يفاضل بين اعضائه ولا يشترط في عضويته سوى أن تكون يمنيا فقط ؛لذلك كان من الطبيعي أن ترى أفراد  تقلدوا مناصب رفيعة في الحزب كانوا قد قدموا من احزاب وتيارات آخرى وهذا لم يحدث إلا في حزب المؤتمر.

وللأمانة ومن خلال احتكاكنا بقيادات وقواعد حزب المؤتمر في ميادين السياسة المختلفة لسنوات طويلة ؛فإن معظم أن لم يكن كل القيادات المتطرفة والمتعصبة فيه التي تبالغ في خلافاتها وتبالغ في العداء لغيرها؛إذا ما جأت لتبحث عنها تجدها أنها قيادات قادمة من أحزاب ومكونات وتيارات آخرى وليست من طينة وتربة الحزب التي ترعرعت فيه وتربت في مقراته منذ البداية؛ وربما كان هدف تلك القيادات هو  أثبات صدق انتمائها الجديد وولائها للحزب.



اليوم وفي الذكرى ال 37 لتأسيس هذا الحزب العملاق التي تأتي والوطن الحبيب يمر بمنعطف تاريخي خطير؛ من الضروري أن يلملم هذا الحزب الكبير اوراقه ويعود لصدارة المشهد من جديد ويسهم بفاعلية في حلحلة الأمور المعقدة لما له من رصيد وتجارب أكثر من غيره؛ ويتطلع إلى الأمام ويتجاوز خلافات الماضي والخصومات السياسية بكل سلبياتها ولا يلتفت إلى الوراء؛ ويتجاوز الاصوات النشاز المأزومه في صفوفه التي لا تزال تلوك شماعة الخصومة مع ثوار 11 فبراير واحزابها السياسية ؛فالوطن يتسع للجميع وبحاجة لجهود الجميع.


#ناصر_علي_الصانع