:: "سام": استدعاء نيابة عدن 10 صحفيين وناشطين"إرهاب منظم" ونحمل السلطات المسؤولية      :: محافظ شبوه يدشن أضخم مشروع نفطي       :: تدهور صحة ناشط يمني معتقل في السجون الكويتية      :: مقتل الحارس الشخصي للعميد الحمادي في ظروف غامضة بتعز     

كتابات

حينما تقوم الدولة بواجبها..

       توفيق السامعي 20/01/2020 02:29:49

حينما تقوم الدولة بواجبها..

 

توفيق السامعي

وأنت تقرأ كتب التاريخ والسير وترى كيف قاتل من انتسب إلى علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وخاصة منذ عهد زيد بن علي بن الحسين، ستجد أن مقتلهم لم يكن اعتباطاً وتبطلاً وعدواناً عليهم، بل كانوا دعاة تمرد على الدول لشق صف الأمة وتشتيتها، وبالتالي فإن تلك الدول التي حكمت كالأموية والعباسية إنما قامت بواجبها في حفظ الأمة من الانشقاق والتقاتل فيما بينها وحفظ وحدتها، وهو الأمر الذي استخدمه بعد ذلك الأئمة من بعدهم حينما حكموا فكانوا أشد سفكاً واستباحة للدماء والأموال والأعراض، واستعباد الناس باسم الولاية الإلهية، غير أن الإمامة والشيعة عموماً اتخذوها مظلمة تاريخية ينوحون عليها للاستعطاف، وكذلك مدخلا لتمردات أخرى باسم الأحق بالولاية من الآخرين. إذا قورن ظلم بني أمية وبني العباس والمماليك والأتراك بظلم الإمامة عبر التاريخ فسترجح كفة الإمامة بالظلم والقهر والاستعباد واستحلال الدماء والأعراض والأموال. فإهانة وإعراض هشام بن عبدالملك لزيد بن علي في الحقيقة إذا وزنت بوزن العقل والصواب والشرع فلا تستدعي الخروج والقتال ضد بني أمية، وهو الذي أوصى ابنه من بعده لقتالهم، فتمرد هو الآخر على الأمويين فقامت الدولة بواجبها، وهكذا مع كل واقعة وتمرد باستثناء استشهاد الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما الذي تقول الروايات أنه كان قد استسلم دون قتال، وعرض على قيادة جيش الأمويين تسليمه ليزيد بن عبدالملك للقائه فأعرضت عنه تلك القيادة فقتلته ظلماً، فتلك الواقعة هي الوحيدة التي تؤخذ على قاتليه، باعتبارها مخالفة للشرع الإسلامي في قوله تعالى: (إلا الذين تابوا من قبل أن تقدروا عليهم فأولئك ما عليهم من سبيل).. أما بقية الأحداث فإن صحت الروايات التي بين أيدينا فلا تعدو عن كونها حقاً للدول الحاكمة، عملاً بالحديث - إن صح عن الرسول صلى الله عليه وسلم- "إِذَا بُويِعَ لِخَلِيفَتَيْنِ ، فَاقْتُلُوا الْآخَرَ مِنْهُمَا"، لأن مبايعة خليفتين في وقت واحد سيؤدي إلى التنازع والاقتتال بينهما وتفريق الأمة، وتهدم بيضة المسلمين، وتنتهك الأعراض وتنهب الأموال. فوجود خليفتين أو إمامين، أو إلهين في وقت واحد سيفسد الأرض، كما قال الله: (قل لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا...). وقد شهد اليمن مبايعة أكثر من إمام في وقت واحد تنازعوا فيما بينهم ودمرت البلاد بسبب ذلك التنازع، وقتل العباد، وانتشر الفساد والإفساد في الأرض، فكان تخلف اليمن حتى اليوم. دماء المسلمين كلها في رقبة من أفتى لهم وأسس لهم نظرية الاصطفاء والولاية، وبالتالي فلا مظلمة عليهم، إلا من ظلم وقتل لنسبه ولم يحدث شيئاً من العصيان والتمرد والقتال. كل دماء المسلمين في اليمن منذ عهد الرسي وحتى اليوم يتحمل وزرها إلى يوم القيامة، وأية قطرة دم ستسيل بعدها فهو موجب إسالتها بتنظيره؛ لأنه اقتصر بالإمامة على من خرج شاهراً سيفه، ناشراً دعاته في الأمصار، حتى ولو قام إمامان في وقت واحد. ولو كانت الدولة في عهد صالح وهادي بواجبها كاملاً دون تخاذل أو نقصان أو مساومة ومراوغة ضد الحركة الحوثية والقضاء عليها فهو واجبها لا تؤاخذ عليه، لكان اليمن اليوم سلم كل هذا العبث الذي نراه اليوم، لذلك فالحكم يحتاج إلى رجال أشداء أولي بأس شديد صارمي القرارات والأفعال غير هيابين ولا مترددين.