:: الحكومة تطالب بممارسة الضغوطات على الحوثيين لاستكمال تنفيذ اتفاق الهدنة برفع الحصار عن تعز      :: المهرة :السلطان محمد عبدالله آل عفرار يشكر كل من واساهم في وفاة فقيدهم       :: مقتل مواطن من الجوف جراء التعذيب في سجون الحوثيين بصنعاء      :: ألمانيا تحث الأطراف اليمنية على الالتزام بالهدنة وفك الحصار عن تعز     

محليات

الناطق باسم لجنة اعتصام المهرة : سنكون عامل مساعد لتثبيت الأمن بالمحافظة إلى جانب السلطة المحلية

       25/01/2022 15:25:32
متابعات خاصة - يمان نيوز
 
أكد الناطق باسم لجنة الاعتصام السلمي في محافظة المهرة علي مبارك محامد أن أبناء المهرة لن يسمحوا بتكرار ما حصل في سقطرى وما يحصل في عدن وشبوة, وتحويل المهرة إلى ساحة صراع لأطراف وأدوات تخدم قوى الاحتلال.

وقال علي مبارك في تصريحات إعلامية إن السعودية والإمارات تحاول من خلال  المجلس الانتقالي جر المحافظة إلى مربع الفوضى, وتحويلها إلى ساحة صراع, بحيث يتسنى لهم تمرير مشاريعهم وإبعاد الشرعية وكل الغيورين من أبناء الوطن عن المشهد.

وأضاف علي مبارك أن المهرة آمنة ومستقرة, وهذاما لا يريدونه, لافتا إلى أن هم قوى الاحتلال السعودي الإماراتي الوحيد هو تحويل كل المحافظات إلى ساحة صراع، جديد.

وأوضح مبارك أن دعوات المجلس الانتقالي الأخيرة وفي هذا التوقيت لإخراج القوات الحكومية الشرعية من هذه المحافظات هي دليل واضح لسعيهم لملشنة المهرة وادخال قوات تتبع الامارات وتأتمر بأوامرها إلى المحافظة, معتبرا ذلك مؤامرة صريحة على أبناء المهرة وعلى السلطة والشرعية في المحافظة. 

وبارك مبارك خطوات وتصريحات السلطة المحلية بقيادة المحافظ محمد علي ياسر بتأكيدها المحافظة على أمن واستقرار المحافظة ورفض أي شكل من أشكال الفوضى داخل المهرة, مؤكدا أن لجنة الاعتصام تسند وتدعم  أمن واستقرار المحافظة.

ولفت علي مبارك أن لجنة اعتصام المهرة لا تعول كثيرا على الشرعية الموجودة في الرياض, مشيرا إلى أن الأمل الكبير هو في السلطة المحلية والأجهزة الأمنية والعسكرية في حفظ أمن واستقرار المحافظة ورفض أي قوات تستقدم إلى المحافظة وتعمل على تعكير صفوها. 

كما جدد مبارك التأكيد على وقوف لجنة الاعتصام السلمي إلى جانب أمن واستقرار محافظة المهرة, مؤكدا أنهم في الاعتصام لا يمكن أن يكونوا عامل لإقلاق السكينة، بل على العكس من ذلك وأنهم سيكونوا عامل مساعد لتثبيت الأمن والاستقرار.

وبين مبارك أن أبناء وقبائل المهرة لا يشكلون خطورة على المهرة، وهم عامل مساعد في حماية المهرة, وأن القوة القبلية المسلحة لن تتدخل في عمل الأجهزة الأمنية والعسكرية, وليس لها هدفا غير الدفاع عن المهرة من أي اعتداء خارجي, موضحا أن هذه المجموعات المسلحة تنتمي للقبائل ولا تعتبر تشكيلات غير منظمة "ميليشيا" وليس لها تسلسل قيادي، ولا تهدد أمن الدولة والشرعية أو تحاربها كما تفعل ميليشيا الانتقالي.




متعلقات