:: (صور) تأهيل الدفعة الرابعة من جرحى تعز أكثر من 300 جريحاً استهدفهم المشروع الإنساني للشيخ حمود سعيد المخلافي      :: اختتام برنامج تعزيز قدرات المجتمع على الصمود وسبل العيش بعدن ولحج       :: تدشين ورشة العمل حول سياسة ونظم تقييم الأثر البيئي بعدن      :: رئيس الجهاز المركزي للأمن السياسي يعزي باستشهاد العميد شعلان     

محليات

تقهقر للحوثي والجيش يتقدم في عدد من جبهات الجوف ومارب ( أخر المستجدات)

       يمان نيوز -متابعات 24/02/2021 01:12:03

تمكنت قوات الجيش اليمني والمقاومة الشعبية، المدعومة من التحالف العربي، الثلاثاء، من تحقيق تقدم ميداني على حساب ميليشيا الحوثي، شرقي مركز محافظة الجوف، شمالًا، في ظل تراجع حدة الهجوم من قبل الحوثيين على محافظة مأرب.



 

 

وقال الموقع الرسمي للقوات المسلحة اليمنية، إن قوات الجيش والمقاومة، حررت جميع المواقع التي كانت تتمركز فيها ميليشيات الحوثيين، بجبهة ”الجدافر“، شرقي مدينة الحزم، مركز محافظة الجوف.

 

ونقل الموقع عن العميد، عبده المخلافي، قائد اللواء 22 مشاة، قوله إن قوات الجيش والمقاومة، هاجمت مواقع الميليشيات في الجدافر، وخاضت معارك تمكنت على إثرها من السيطرة عليها، وباتت قريبة من بوابة معسكر اللبنات الخاضع لسيطرة الحوثيين.

 

وفي محافظة مأرب، المتاخمة للجوف من جهة الجنوب، واصلت قوات الجيش المدعومة بمقاتلي القبائل، تصديها للهجمات المتواصلة التي تشنها مليشيات الحوثيين على أطراف المحافظة منذ أكثر من أسبوعين، وسط مقتل وإصابة المئات، معظمهم من الحوثيين.

 

وقالت مصادر عسكرية، إن شدة هجمات الحوثيين في مأرب، تراجعت خلال يومي الاثنين والثلاثاء، وسط استبسال قوات الجيش ورجال القبائل في التصدي لكل الهجمات وكسرها، وتحولهم في كثير من الجبهات المحيطة بمأرب من الدفاع إلى الهجوم، وتكبيد الميليشيات الحوثية خسائر فادحة على مستوى المقاتلين والمعدات العسكرية.

 

وأشارت إلى أن القصف المدفعي المتبادل بين الجانبين، كان هو الأبرز خلال اليومين الماضيين، في غالبية جبهات المديريات المحيطة بمدينة مأرب، مركز المحافظة.

 

كما أكدت أن العمليات العسكرية التي تجددت ضد الحوثيين في محافظات الجوف، الحديدة والضالع، نجحت في تخفيف الضغط ومن حدة الهجوم الذي تشنه المليشيات الحوثية على مأرب، إلى جانب فداحة الخسائر البشرية والعسكرية التي تكبدتها  الميليشيات.

 

وتحاول ميليشيات الحوثيين، منذ قرابة 20 يوما، الهجوم بشكل مكثّف على الأطراف الشمالية والغربية والجنوبية، المحيطة بمدينة مأرب، مركز المحافظة، لتحقيق أي اختراق ميداني يمكنها من السيطرة على المحافظة النفطية الخاضعة لسيطرة الحكومة اليمنية، التي تعتبرها منطلقًا لعملياتها العسكرية ضد الحوثيين في شمال البلاد




التعليقات