:: عميران :الاحتفال الحقيقي بثورة 26 سبتمبر هوتحرير وتطهير اليمن من الامامين الجدد وتحريك جبهات القتال      :: التحالف يستهدف منصة لإطلاق الطائرات المسيرة بالجوف      :: "يمان نيوز "ينشر نص كلمة الرئيس عبد ربه منصور هادي بمناسبة العيد الوطني الـ 59 لثورة الـ 26 من سبتمبر الخالدة و سقوط الملكية      :: رغم المخاطر..قناة سهيل تعاود البث من داخل اليمن     

محليات

بيان هام من قبائل الصبيحة تنديداً بممارسات الإنتقالي والشرعية

       31/05/2021 23:35:06

يمان نيوز -عدن - خاص

ندد المئات من ابناء قبائل الصبيحة ممثلة بمشائخ ووجهاء واعيان وقادة عسكرية وأمنية وسياسية  وشخصيات أجتماعية واكاديمية خلال اليومين الماضيين وبمختلف توجهاتهم السياسية وانتمائتهم الحزبية بممارسات الإقصاء والتهميش التي انتهجتها بعض الأطراف في المجلس الانتقالي ضد قيادات مدنية من أبناء الصبيحة، حتى إن هذا الإقصاء طال بعض الشخصيات المحسوبة على الانتقالي أو موالين له، في صورة مفاجئة برزت مؤخرًا لإستهداف كافة القيادات المدنية وحتى العسكرية من الصبيحة، ومحاولة إقصائهم وتحميلهم فشل أداء الحكومة، محذرين أن مثل هذه التصرفات لاتنال او تستهدف قبائل الصبيحة فقط بل إنها تعمل على ضرب النسيج الإجتماعي الجنوبي اذا لم يتم إيقافها وادانتها بشكل عاجل.

وأصدر المئات من أبناء الصبيحة بيان ادانه واستنكار لتخلي الشرعية والمجلس الانتقالي عن ملف الأسير اللواء الركن محمود الصبيحي وزير الدفاع، وضد ممارسة بعض القادة المحسوبين على المجلس الانتقالي الإقصائية ضد أبنائهم، داعين اللواء عيدروس الزبيدي إلى مراجعة قرارات كلاً من وزير الخدمة المدنية ومحافظ العاصمة عدن التي أقصت ابنائهم بصورة فجة واقصائية ومخالفة لكل الأنظمة والقوانين وتهميش تام لدور قبائل الصبيحة في السلم والحرب وخط الدفاع الأول.

وقال البيان: بعد الحمد الله والصلاة والسلام على رسول الله،نحن ابناء وكوادر وشخصيات إجتماعية وأكاديمية وعقال ومشائخ ابناء الصبيحة قاطبة من باب المندب غربا وحتى كرش شرقًا، ندين ونستنكر بكل عبارات الإدانه والإستنكار صمت الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي وتخليهم عن متابعة ملف الأسير اللواء الركن محمود الصبيحي عجل الله فرجه، وانشغلوا جميعا بتقاسم المناصب والمكاسب متناسين ماقدمة اللواء الصبيحي وقبائل الصبيحة من تضحيات جسام ووهب روحة فداء للوطن وخلفة الآلاف من أبناء الصبيحة ضحوا بأرواحهم في سبيل الوطن.

وأضاف البيان: كما أننا ندين ونشجب بكل عبارات الإدانة والاستنكار ذلك العمل اللامسئول الذي أقدم عليه كلاً من: وزير الخدمة المدنية والتأمينات د عبدالناصر الوالي  ومحافظ العاصمة عدن حامد لملس، ووزير الكهرباء الأسبق م محمد العناني ، الذين قامو باقصاء وابعاد عدد كبير بل كافة القيادات الإدارية ومن أهم قيادات وكوادر ابناء منطقة الصبيحة الأبيه الشامخة التي كانت ولازالت تدافع عن حياض الوطن وتقدم قوافل من الشهداء، الشهيد تلو الشهيد حتى يومنا هذا، وكان الأحرى بالقيادة السياسية سوأ كانت الشرعية او المجلس الانتقالي ان ينظرو الى منطقة الصبيحة وقياداتها نظرة التمكين والدعم اللامحدود لقياداتها وقواعدها وليس نظرة الإقصاء والأبعاد والتهميش، نظير ماتقدمة هذه القبائل من تضحيات جسام لا أن تطعن الصبيحة في الظهر كما يحدث اليوم من مؤامرة عليها.

وقال البيان: أن أولى عمليات الإقصاء والتهميش بدأت منذ فترة وقبيل تشكيل حكومة المناصفة حيث أصدر الوزير العناني في آخر أيامة قراراً جائراً، قضى بإقالة المهندس حافظ الشعبي من إدارة كهرباء لحج، وهو من القيادات الشابة والنظيفة، ويحضى بسمعة جيدة، واستبدلة بشخص من خارج المحافظة وكان لحج لايوجد بها كفاءات، أضافة إلى أن البديل يحضى بسمعة سيئة الصيت، كما أنه كان موقوفاً عن العمل من سنوات طوال، وباشر عملة في كهرباء لحج منذ أول يوم بإستهداف كل ماهو صبيحي من الموظفين من أبناء الصبيحة وشن حرب شعوا عليهم من إيقاف عن العمل إلى التفريغ وتحويل آخرين إلى مواقع أخرى بعيداً عن إدارة المؤسسة في صورة تفضح مدى الحقد الدفين ضد أبناء الصبيحة.

وتابع البيان: كما انه منذ اليوم الأول لتشكيل حكومة المناصفة أقدم وزير الخدمة المدنية د. عبدالناصر الوالي ومنذ الساعات الأولى لتسلمة مهامة بإقالة الأستاذ الدكتور أحمد محمد سيف الشعبي الصبيحي من منصبه كعميد للمعهد الوطني للعلوم الادارية، ودون اي مسوغ قانوني بل مخالف للقوانين والأعراف الادارية المعمول بها والمنظمة لعمل المعهد، حيث وان الأستاذ الدكتور أحمد سيف معين بقرار جمهورية من فخامة رئيس الجمهورية ومن صلاحيات الرئيس وحدة إصدار قرار الإقالة والتعيين بحسب اللائحة المنظمة لعمل المعهد.

ومضى: فضلاً عن أن الدكتور أحمد الشعبي يعد من أفضل الكوادر المشهود لها بالكفاءة والنظافة ومحاربة الفساد فضلاً عن الخبرة التي تمتد لعقود من الزمن، في العديد من المواقع الإدارية التي تولاها في وزارة الخدمة المدنية ويشهد له الجميع بخبرته ونظافته ويحمل شهادة الدكتورة الإقتصاد وإدارة الأعمال بتقدير عام إمتياز من القاهرة، وكان الأجدر أن يكون في منصب وزير لا عميداً للمعهد، لولا تلك المناصفات التي تقاسمتها التيارات والأحزاب، بينما الدكتور الشعبي لاينتمي للأحزاب حتى يتم تعيينه وزيراً رغم أنه يحمل درج




متعلقات