:: اقتصاد العقارات في صنعاء.. سوق مزدهرة لتبييض ثروات القيادات الحوثية      :: جامعة الجند تعلن عن 20 منحة مجانية تنافسية في جميع التخصصات      :: تنفيذ مشروع الاستجابة العاجلة لمكافحة وباء الكوليرا تعز      :: محافظ المهرة يناقش مع مدير عام الجمارك بالمحافظة سبل تطوير وتأهيل المنافذ الجمركية     

عربي ودولي

دعوات لمظاهرات حاشدة في “جمعة الغضب” اليوم لإسقاط السيسي.. واستنفار أمني غير مسبوق

       25/09/2020 04:26:51

يمان نيوز _وكالات
 
على وقع دعوات باستكمال مظاهرات 20 سبتمبرأيلول حتى إسقاط النظام المصري، يستمر وسم (#جمعه_الغضب_25سبتمبر) في تصدر قائمة التفاعل على تويتر لليوم الثاني على التوالي.

وبعد استمرار التظاهر لأربعة أيام متتالية، في مدن وقرى مصرية مختلفة، يجدد ناشطون ومغردون مصريون دعواتهم لتظاهرات حاشدة في كل أنحاء مصر يوم غد الجمعة لتكون "جمعة غضب" على غرار ما حدث إبان ثورة 25 يناير 2011.

في حين تشهد محافظات القاهرة الكبرى في مصر (القاهرة والجيزة والقليوبية) حالة من الاستنفار الأمني الواسع، بالتزامن مع دعوات التظاهر يوم غد تحت شعار "جمعة الغضب"، احتجاجاً على تردي الأوضاع المعيشية للمواطنين، واتساع رقعة الاحتقان الاجتماعي بسبب قانون التصالح في مخالفات البناء، الذي يفرض رسوماً ضخمة على الفقراء المعنيين بحملات الإزالة مقابل "التصالح" مع أجهزة الدولة.

ورصد انتشاراً مكثفاً لقوات الشرطة في جميع الأحياء الرئيسية في محافظات القاهرة الكبرى، وإصدارها تعليمات صارمة بإغلاق جميع المقاهي اعتباراً من مساء الخميس، وحتى صباح يوم السبت، باعتبارها من أماكن التجمع الجماهيري، فضلاً عن نشر الدوريات الثابتة والمتحركة، وتكثيف الارتكازات المسلحة على المحاور المرورية، وفي محيط المناطق الحيوية.

وكثفت وزارة الداخلية المصرية من الكمائن الأمنية على كافة المحاور والجسور التي تربط بين المحافظات الثلاث، لا سيما الطريق الدائري في الاتجاهين، وجسور قصر النيل و6 أكتوبر و15 مايو والساحل، مع استيقاف المارة والسيارات الخاصة للتفتيش، وفحص الهويات، وطلب الاطلاع على محتوى أجهزة الهاتف المحمول والكمبيوتر، في مخالفة لمواد الدستور والقانون.

وانتشرت دوريات الشرطة بشكل واضح في مناطق البساتين ودار السلام وقصر النيل وعابدين وشبرا والظاهر والعباسية ومدينة نصر في القاهرة، والمنيب والهرم وفيصل والمهندسين والدقي والعجوزة وإمبابة في الجيزة، وشبرا الخيمة في القليوبية، في محاولة لترهيب المواطنين، وحملهم على عدم النزول في التظاهرات المرتقبة غداً، بعد نزول الآلاف على مدار الأيام الماضية للاحتجاج في العديد من المحافظات، لا سيما من البسطاء غير المسيسين.

ومع الساعات الأولى من صباح الأحد 20 من سبتمبر/أيلول الجاري، اشتعلت على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر حرب وسوم انتقل صداها على الأرض، تزامنًا مع مظاهرات دعا إليها الفنان ومقاول الجيش السابق محمد علي.

وكان وسم (#ارحل_يا_سيسي) قد تصدر الثلاثاء الترند المصري على موقع تويتر بأعلى التفاعلات، في ظل توقعات باستمرار الاحتجاجات واتساع رقعتها بعد تجديد الدعوات للتظاهر.

وأمس، شهدت محافظات ومدن وقرى مصرية، مظاهرات لليوم الرابع على التوالي تطالب برحيل الرئيس عبدالفتاح السيسي، وهتف المتظاهرون ضد النظام بشعارات مستلهمة من روح ثورة يناير التي أطاحت بنظام حسني مبارك عام 2011.

بينما شهدت بعض المناطق وقوع اشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن بعدما هاجمتهم القوات وأطلقت قنابل الغاز عليهم لتفرقتهم.

وقالت مصادر للجزيرة، الثلاثاء، إن السلطات المصرية اعتقلت أكثر من 200 شخص على ذمة التحقيق في مظاهرات يومي الـ 20 والـ 21 من سبتمبر/أيلول الجاري.

وقال المحامي خالد علي في منشور على فيسبوك، إن من حققت معهم نيابة أمن الدولة في أحداث 20 سبتمبر، لا يقل عن 150 شخصًا، ووجهت لهم تهم وصفها بالأساسية مثل "الانضمام لجماعة إرهابية، وبث ونشر إشاعات وأخبار وبيانات كاذبة، وإساءة استخدام وسائل التواصل".

وأضاف أن بعض المتهمين أضيفت لهم تهم التمويل، وبعضهم أضيفت له تهم التجمهر أو التحريض على التجمهر، والبعض الآخر وجهت إليه تهم التعدي.

ومساء أمس الثلاثاء، اجتمعت قيادات محلية مع بعض أهالي قرية الكداية بمحافظة الجيزة، التي انطلقت منها شرارة مظاهرات 20 من سبتمبر/أيلول الجاري من أجل تهدئة الوضع في القرية ودعوة المواطنين لعدم التظاهر.

وتأتي دعوات الثورة ضد السيسي منذ أسابيع، في خضم غضب متصاعد بين المصريين بسبب قرارات هدم عدد كبير من المنازل والمساجد يجري تنفيذها حاليا على قدم وساق بعد تصريحات للسيسي هدد فيها باستخدام الجيش في عمليات الإزالة إذا تطلب الأمر.

ومنذ أسابيع، تتواصل الدعوات عبر منصات التواصل الاجتماعي للنزول إلى الميادين للاحتجاج ضد السيسي والأوضاع الاقتصادية والسياسية في البلاد.

وخلال الفترة الماضية رصدت مقاطع مصورة، أحوال المصريين المعيشية والاجتماعية والاقتصادية التي باتت تنذر بكوارث زادت حدتها مع تفشي فيروس كورونا وإخفاقات السيسي في إدارة ملفي سد النهضة والأزمة الليبية.

وعدد ناشطون على منصات التواصل الاجتماعي، إخفاقات السيسي على كافة الأصعدة، ورصد بعضهم حالة الاحتقان الداخلي للمواطنين التي تفاقمت خلال الأيام الأخيرة بعد قرارات رفع أسعار المواصلات العامة، وخفض وزن رغيف الخبز، ثم هدم لم




التعليقات